عن الموسوعة

ثمانية وعشرون حرفاً من حروف لغة الضاد لن تكفي لتكوين مفردات تليق بوجع غزة وألمها وحزنها, وربما لن ينجح حرفاً يحتل الترتيب التاسع والعشرين أو حتى المئة في ترجمة دمعة سالت من عين أم أعدم الاحتلال الصهيوني صغيرها أمام ناظريها, ثم بدءوا بالتراقص على بحر دمائه النازفة .. والتباهي بتصويب رصاصات حقدهم ومرضهم نحو جسده الساكن بلا حراك...

خيوط الحكاية الحزينة والمؤلمة نسجها مجموعة من القتلة الذين كانوا في حالة من العطش الشديد فلم يجدوا إلا دماء أبناء غزة ليشربوا منها.. ومن هنا تداعت مجموعة من الرواد لإصدار موسوعة محرقة غزة الإلكترونية التي أشرفت عليها مؤسسة إبداع للأبحاث والدراسات والتدريب رداً على هذا العدوان الغاشم في ذكراه الثانية.

موسوعة محرقة غزة الالكترونية تعتبر ثمرة جهود طويلة قام بها مركز الأبحاث والدراسات الإستراتيجية، وقد ساهم في هذا العمل الرائع أكثر من (120) باحثاً ميدانياً التابعين للمؤسسة، بالإضافة إلى مساهمة العديد من مراكز الأبحاث والمعلومات ومؤسسات حقوق الإنسان والوزارات والأشخاص.

علاوة على استثمار جهود مؤسسة إبداع السالفة في هذا المضمار مثل (مسابقة ومهرجان الكارثة والبطولة، والأفلام الوثائقية التي تم إنتاجها، والمؤتمرات والأيام الدراسية، والدراسات والأبحاث التي صدرت حول العدوان، خاصة تقييم الأداء في فترة العدوان في كافة الميادين كجزء من كتاب سيصدر قريباً عن إبداع حول تقييم أداء حماس في الحكم، بالإضافة إلى ذلك إصدارات إبداع وعلى رأسها كتاب الشهيد نزار ريان وكتاب الشهيد سعيد صيام.

هذه الموسوعة تهدف إلى العمل على المساهمة في تآكل شرعية الاحتلال في إطار معركة نزع الشرعية الأخلاقية والإنسانية عن الكيان وعلى قاعدة قوله تعالى (ليسوؤا وجوهكم).

والموسوعة كذلك رسالة توثيق تاريخي تصحيحاً لخطأ تاريخي بعدم التوثيق سالفاً لما ارتكبه الاحتلال من جرائم، والموسوعة بذلك تشكل حماية للتاريخ من التزييف وتوفير للمرجع الموثوق بالصوت والصورة والكلمة لمؤسسات حقوق الإنسان ومراكز الأبحاث، والأمم المتحدة، ومؤسسات المجتمع المدني والباحثين. وكل ذلك يصب في إطار تعزيز ودعم صمود شعب فلسطين وأهالي قطاع غزة وقد تم اختيار اسم محرقة غزة كجزء من معركة الأسماء والمعاني التي يخوضها شعبنا مع الكيان الغاصب الذي يسعى إلى احتكار الأسماء وهذا محل نقاش وجدل كبير.

الرسالة

إبراز حجم الألم والمعاناة التي عاشها أبناء قطاع غزة خلال حرب "الرصاص المصبوب" وفضح العدو الصهيوني وتجريده أمام العالم وتسهيل مهام الباحثين والكتاب في الحصول على المعلومات والبيانات والوثائق المتعلقة في الحرب.

الأهداف

  1. فضح الممارسات والانتهاكات والجرائم الصهيونية التي تم ارتكابها بحق أبناء قطاع غزة.
  2. تعرية الدعاية الصهيونية أمام العالم والتي تقول أن الجيش الصهيوني كان يستهدف عناصر المقاومة الفلسطينية ولم يستهدف المدنيين خلال عدوانه.
  3. تقديم معلومات ووثائق وبيانات كاملة للباحثين والإعلاميين والحقوقيين عن الأوضاع في قطاع غزة زمن الحرب الصهيونية.
  4. توثيق هذه المرحلة من تاريخ الشعب الفلسطيني وحمايتها من النسيان والضياع والمحافظة عليها للأجيال القادمة.
  5. أن تكون هذه الموسوعة بمثابة مصدراً ومرجعاً هاماً لا غني عنه للباحثين والدارسين.
  6. تدعيم صمود أهالي قطاع غزة من خلال إبراز حجم العدوان الموجه ضده ولم يستطيع العدو هزيمته.