اليوم الرابع - الثلاثاء 30/12/2008

في صباح اليوم الرابع تم إلغاء الدراسة في المدارس الإسرائيلية التي تقع في محيط 20 كيلو مترا من القصف الصاروخي للمقاومة، كما دخلت بلدة أشدود في هذا النطاق لأول مرة.

 

في تمام الثانية عشرة والنصف ظهراً أعلنت جمهورية التشيك على وجه التحديد أن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها.

 

في تمام الساعة الثانية ظهر اليوم الرابع أدان الرئيس المصري حسني مبارك العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، وفال إن ما تقوم به هو قتل بربري في حق الفلسطينيين، وقال موجها حديثه للقادة الإسرائيليين (أيديكم ملطخة بالدماء).

 

في الساعة الثالثة عصراً سقط للمرة الأولى صاروخ فلسطيني على "كريات ملاخي" وكانت الصدمة كبيرة في إسرائيل، في غضون ذلك قصف الطيران الإسرائيلي مجددا محور صلاح الدين مستهدفا أنفاق التهريب على حد زعمه.

 

في تمام الساعة السابعة مساءاً دخلت مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل للمرة الأولى في نطاق صواريخ المقاومة، قبل أن يصادق وزراء المجلس الأمني – السياسي في إسرائيل على إستدعاء 2500 جندي من الاحتياط.

 

قبل منتصف الليل بحثت القيادة الإسرائيلية اقتراح فرنسي بوقف إطلاق النار لمدة 48 ساعة، فيما وصف بأنه (هدنه إنسانية) وفي النهاية رفض الاقتراح الفرنسي الذي قدمه الرئيس نيكولا ساركوزي.

 

وانتهى اليوم الرابع باستشهاد 30 فلسطيني وعشرات الجرحي, لترتفع بذلك حصيلة العدوان منذ اليوم الأول إلى 380 شهيداً بالإضافة إلى مئات الجرحى.