اليوم الحادي والعشرون - الجمعة 16/1/2009

في بداية اليوم الحادي والعشرين من العدوان، استشهد ثلاثة مقاومين من حماس بعد أن حاولوا القيام بعملية فدائية مرتدين زي الجيش الإسرائيلي، وقد تردد أنهم أصابوا عدد من الجنود.

 

قامت المقاومة بإطلاق ستة صواريخ قسام على المجلس البلدي لمجمع أشكول في النقب الغربي في تمام الساعة الثانية عشرة.

 

في تمام الثانية عشرة وخمس دقائق أعلنت حركة حماس استعدادها لقبول وقف إطلاق النار بشرط انسحاب الجيش الإسرائيلي وفتح المعابر ورفع الحصار.

 

في تمام الساعة الثانية عصراً أطلقت المقاومة وابل من الصواريخ على "كريات جات" وأشدود، أدت إلى إصابة ستة أشخاص.

 

شهدت الدوحة اجتماع عاجل شارك فيه عدد من القادة العرب، والرئيس الإيراني والسنغالي، ومندوبين عن دول أخرى، وأكدت رفضها العدوان على غزة، ومقاطعة مبادرة السلام العربية، وإطلاق خطة لأعمار غزة، فيما تغيب الرئيس الفلسطيني محمود عباس،

وأعلن خالد مشعل أن حماس ترفض مبادرة وقف إطلاق النار بالشروط التي تضعها إسرائيل.

 

في تمام الساعة التاسعة مساءا وقعت وزيرة الخارجية الإسرائيلية ونظيرتها الأمريكية على اتفاق بالأحرف الأولى لمنع عمليات التهريب إلى قطاع غزة.